ومضة "140".."المصلي الخفي"

 

المصلي الخفي

راجت في الثمانينات والتسعينات المسلسلات البدوية على شاشة التلفزيون الاردني ولاقت تشجيعا كبيرا من  المشاهدين الذين انتظروا يوم الجمعة او ما بعد اخبار الثامنة مساء لمتابعة الحلقات دون انقطاع.

ما زلت اذكر ان الابطال امتازوا بالفروسية وحماية الديرة و الغدير وعشق بدوي حرك المشاعر بنوع من الصبر الدفين وقتئذ............

 

كثيرا من المسلسلات لعب القهوجي دورا كبيرا في ادراة  وتصعيد الاحداث وخاصة اذا كان مدسوسا من قبيلة اخرى لمراقبة تحركات الشيخ ورجاله ومن ثم نقلها الى قبيلته الام لتحين الفرصة لغارة او غزو تترك يتامى وثكلى ودماء.........وخيرمن لعب ها الدور كما اذكر الفنان حابس العبادي..........

 

عندما اعلن عن المصلي الخفي الذي سيكون شاهدا ومراقبا لمدى التزام الامة بالسلامة العامة في المساجد استحضرت المشهد بخفة كاميرا والتزام نص....................

 

لابد من ان يكون وقورا امينا يقظا ذا فراسة ذكيا...واعتقد ان وزارة الاوقاف قد شكلت لجنة من الوزير كرئيس ومدير الوعاظ والمفتي وخبراء كاعضاء ولابد من تدريبه لهذه المهمة التي فيها سلامة الناس كاولوية واذا استدعي الامر فربما يمكن الحاقه في دورة تدريبية تعقد سريا لهذه المهمة :-

 

  1. كيف سيدخل مبكرا ويستند الى الجدار الذي يمكنه من رؤية الجميع بعدما يكون قد اسبل عينيه دلالة الخشوع والاتصال مع الله...........

 

  1. التركيز على ان هذه امانة سيسال عنها يوم القيامة - ولكونه رجل يخاف الله -  فلن تفوته شاردة او واردة الا دونها ليتم تنقيحها وتقديمها الى اولي الامر.

 

  1. فراسته في قياس التباعد مهمة شاقة حيث ان المسجد كبير وهنا لابد ان الوزارة قد قامت بمحاكاة لهذه المهمة كمعيار لاختيار هذا المصلي. او تم استدعاء مساح ارض كضيف محاضر.

 

  1. التقدير السليم لوضعية الكمامة ..هل تغطي الانف والفم ام انها تنزلق عند قول " آمين" بعد قراءة الشيخ للفاتحة........... وكلي يقينا انه تم احضار احد الموظفين بمشهد تمثيلي تخلله مداخلات من المفتي والوزير والاخرين وتبعه توصيات...........

 

  1. الوقار والخشوع امر مهم حتى لايجلب نظر المصليين له وينكشف السر العظيم من وجوده وهنا لابد ان احد اعضاء اللجنة قد مسد على جبته ولحيته وعمامته توضيحا للامر..

 

  1. عند قيام الصلاة يتراجع الى اخر صف ليتسنى له رفع راسه اثناء الركوع  لمشاهدة  مدى التباعد الموصى به واعتقد ان المفتي لابد ان تدخل هنا وقال " يا ابني هذه تحتاج خفة وسرعة مع اقرار من اللجنة كلها"

 

  1. الاستماع الى الخطيب عند قيام الصلاة  "هل قال تراصوا ام تباعدوا "...لان الامر لايتحمل الخطأ.....

 

  1. اعتبار مرحلة الخروج من المسجد مرحلة خطيرة جدا ولا بد من اختيار مكان يمكنه من ملاحظة الافواج المتزاحمة اثناء الخروج...والمكان المناسب هو الاتكاء على الجدار الايمن لمدخل المسجد مع الاشتغال بالسواك كتشتيت للخارجين من متابعة الامر.وربما تكون هذه فكرة كبير الوعاظ ...

 

هناك اناس اقلاء يحملون على كاهلهم مهمة صعبة من اجل الامة وسلامتها لا يبتغون الا مرضاة الله

رحمة الله عليك يا حابس  العبادي

تمت

عمر

الاحد 1/نوفمبر/2020

 

 

 

 


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل