الرحيل الموجع "ابو صفوان"

ابو صفوان محسنا
رمضان.... كله بركة..... وكله رحمة....... وكله مغفرة .......ويبقى ميدانا تنافسيا لتحقيق اهداف ليست دنيوية.
ابو صفوان " زهير السلامه" وبصحبته ابنه محمد يقفان كل يوم عند اخر انفاس الغروب على مخرج دير ابي سعيد الجنوبي . احدهم يحمل كاسات ماء باردة والاخر اكياسا من التمر .
يقفان على قارعة الطريق يمدان ايديهما الى عابري الطريق بالماء والتمر.
اي استثمار هذا؟!........اي احسان هذا؟!........
تراهما فيتغير بداخلك اشياء كثيرة لمعنى الصوم والصيام لمعنى الصفاء والنقاء لمعنى الاحسان لمعنى الحياة لمعنى ان تكون مع الله.
ابا صفوان : اصبغ الله عليك من لدنة صحة ورحمة وان تكون افعالك في ميزان حسناتك وان تكون معلما لكل من نشد ان يدخل في مدرسة الاحسان
الاثنين 9/ رمضان/2014

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل