ومضة 59" عمان تجفف دمعها"

عمان تجفف دمعها
ذات غفلة
لم يحسنوا الوضوء في عمان............بعث الله المطر ليطهرهم..................انحنت الأشجار لتعلمهم معنى الركوع......................وقف الريح إماما لإقامة الصلاة...............سالت الشوارع والاوديه.................بقيت أنت تمثالا..للإيمان................جاءت حبات مسحت وجنتيك وفرت إلى حوض الوضوء............جاء الرعد صارخا ليؤكد أنهم صغارا.............سبقه برق أضاء لهم عتمتهم.....العيون الدائرية في الشوارع أضحت رمدى........... أبت أن تستقبل القطرات.....الإبل غرقت .......المطر اترع كل شيء...........الفقراء ابتهلوا إلى الله أن ترحل العاصفة بدافع العاطفة.....ولولت العاصفة تاركة منطقة عرجان تمسح دموعها وعرجت إلى مكان آخر ..................هناك
نظر إلى شباك بعيد............ فرأى آخر دمعات المطر تنزل عن وجه زجاج يكابد عتمه ..........التجأ إليه فسمع عجوزا طاعنا يقرأ لحفيديه شيئا ما عن غزوة الخندق..................ارتقى درجات ضيقه صاعدا إلى ناصية جبل ونظر إلى حضن عمان وهو يطفح بالماء…………… صراخ وعويل يأتي متقطعا كاللهاث..................أخفى وجهه بشماغه واسند ظهره إلى جدار ناء عن المطر واخذ يفكر................................
تمت
الجمعة
7/11/2015
عمر

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل