ومضة (14)....عمر الرشدان(المدني)....دير ابي سعيد

"هذه قصة حقيقة سمعتها اليوم من احد الاصدقاء وليس من رحلاتي الخيالية التي انسجها تحت جنح الحلم"

ومضة (14)

التقيته اليوم....جالسا على شفير الذكرى تاركا خلفه جسر الذكريات ....التقيته اليوم وقد ترددت الدموع بالنزول.... واصرت ان تبقى لتحرق شبح الخميس الماضي........توسلت اليه ان يبوح لي ما يجعل من جسده النحيل رعدا مزمجرا....ضبط ايقاع كلماته فانزلقت الكلمات مجبوله بوجع قديم عجزت خيوط الزمن ان تحفظه ملتئما...... او ان يكون مبضع الحياة معقما كي يلوك مرارة الماضي الذي ظهر مساء الخميس كانه تحدي لكل سنن الحياة.

عب نفسا على سيجارته وكنت حينئذ قد سرحت بحكايته التي تضرب جذورها بالزمن العتيق لتزيد من مرارة الذكرى صفحة اخرى الى كتاب اعتقد انه طواه منذ زمن.
الخميس ساق الله الغيث ليمطر على قلب هذا المكتوي بعض قطرات تبرد من شوقه واشتياقه والذي ظهر كابوسا اختزل مسيرة قديمه معتقه في الروح منذ البدء وحتى النهايه..

دون ان يستاذني سمح لقلبه ان يدق لعله يساعده على تجاوز محنته.....اتكىء براسه الى وسادة الماضي وغطى نفسه بلحاف الذكرى ثم شرع مرة اخرى يبكيني بكلماته لعله يجد في عيادتي بلسما لاوجاعه....اشحت بوجهي الى السماء والى الارض واليه ثم الى السيارة....ادرت المفتاح فجاء صوت المحرك منسجما مع شريط اغنية " انساك" ............" كان لك معايه اجمل حكايه في العمر كله......سنين بحاله ما فات جمالها على حب ابله"....

انزلت زجاج السياره لاودعه فوجدته متكئا على كرسي سيارته وجدولان من دمع يتسابقان عن جنبي وجنتيه كانهما رسولان من الحياة توشم الوجه بشيء اسمه الحرمان...

التففت بجذعي لاحضر له ورقا لدمعه ولكنه اختفى فجأة

اتجهت بنظري الى الافق وتركت السيارة تنساب بعفوية حتى ادركت ان هناك شيء واحد ما زلت عاجز عن فهمه وهو.................................

تمت
السبت 31/10/2015
عمر

التعليقات

  1. سعد الدراوشه علق :

    ارحم قلوب البشر .خف علينا يا ملاك.ويا ريت كل واحد له ذكرى وقلبه مكتوي يذهب عن عندك على العياده .ويبوح عما في داخله.كونه وجد العلاج عندكم .ووجدنا من يمسح الدموع شكرا الك يا كاشف حالك للناس.خلي الكتمان ينفعنا ......

  2. Drwafaa Sawalmah علق :

    لا كلام فحتى وانته تكنب حقيقه مبدع تعجز الحروف عن وصف ما يجول في خاطري ابدعت دمت ودام حرفك الرائع

  3. Amer Bassam Bani Younis علق :

    مستوى عالي جدا..

  4. Abdullah Hliel علق :

    تذوق تميز ........ ابداع

  5. Ahmad Bsharat علق :

    عظيمة جدا هذه الومضة أيها العزيز Omar Rashdan

  6. Um Nasr Domi علق :

    انساك.... تحرك القلوب الفارغة، فكيف بالقلوب التي اكتوت بنار الفراق، مساءك عذب بعذوبة ونقاء كلماتك

  7. سعد الدراوشه علق :

    يخزي العين عنك استاذ عمر نفسي اعرف كيف وفقت وجمعت بين قيس وليلى.

  8. Montaser Al Rashdan علق :

    صمت وانا اقراء وتنهدت واخذت نفسا والتفت يمينا وشمالا لاتاكد اني اعيش في واقع وليس حلما .... مبدع يا خالي تستحق الوقوف لهذه الكلمات الرائعه

  9. وصفي مسرات علق :

    ترى ماذا اراد عمر....لعلي ساطوف على كلماته والملم من وجع حروفها بعض الاضاءات التي ارجو ان تلقي بنورها عما اختلجت به روحه........عمر يتقن اللعب امام المرايا وقد بلغ من المهارة انه يستطيع ان يوحد بين الجسم والخيال حتى وان كان معكوسا جانبيا وهو بهذا يعطي القارىء ما يريده دون ان يدري ان عمر هو من اراد ذلك لعله نظر من داخل المرآة بخيالها الوهمي فاراد ان يبقيه وهميا رغم انه يعلم ان الخيال وهمي بالنسبة لنا لكنه حقيقي لديه .....قصة ابطالها واحد واخر وحكاية اخرى لم يظهر ابطالها وربما الجسم والخيال والرابط بينهما.....عمر مسكون بالانسياب والطيران في نهاية حكاياته وهذا واضح في النهايات التي تطير بقارئها فتجعل منه طائرا على الطريق في كل نهاية فتجده يطير بسيارته نحو الافق ومشهد اللقاء الاخير كما في قصة فاتن حيث السيارة تغيب عن الانظار كما الطير الذي يغيب بين العمارات والطرق واحيانا هناك طيران من نوع اخر وهو التحليق بالقارىء ايضا بالنهايات المفتوحة كالافق واعتقد وكما قلت سابقا ناجم عن الرؤية السينمائية التي لم يتح له ان يمارسها او لنقل يحققها في حياته والتي وجد في فيلم طائر على الطريق بعض ملامحها فهناك توحد بالرؤية بين مخرج ذلك العمل ورؤيته وبين عمر وقصصه التي ترفض الا التحليق.....لمن احضرت المنديل يا عمر للجسم ام للخيال وكيف جعلت من الذكرى بمفهومها الانفصالي تتوزع بين مستمع وراوي ليتحد الاثنان عند الانطلاق الاخير فتغيب الذكرى لصالح الانسياب نحو الافق وربما تتلفع بثوب اخر لتعاود الخروج في الليل لتتلبس فريستها فتاخذ من دمه حتى يصير نحيلا ليعاود الزمجرة في اليوم التالي لكنه لا يقوى عليها......ربما سيزمجر في وقت اخر حتى يحافظ على ارستقراطية الفاظه.....انت يا عمر لست عاجزا عن الفهم لكنه الحالة التي اصابتك عندما اردت ان تمنح القارىء عذرا ان لم يستطع ان يدرك سر الجسم والخيال.....عمر هناك مرايا من نوع اخر ساخبرك عنها وربما تخبرني انت لتنسج في بحرها شواطىء اخرى نعلمها انا وانت.......تحياتي ايها المبدع الغالي والتائه الثاني فقد اوغلت في عمق المرايا

  10. Um Nasr Domi علق :

    يصاب بالدوار من يحاول تفسير سر التمازج الروحي بينكما احسنت استاذ وصفي، لان رائعة الاستاذ عمر بحاجة الى كلامتك لتلامس معانيها

  11. Riyadh Bani Younis علق :

    كلامك وصفي مسرات حفار للقلوب عد و تسائل ثانية ستعرف ماذا اراد عمر

  12. وصفي مسرات علق :

    عمر شوف التعليقات بيني وبين ابو يوسف تحت

  13. Riyadh Bani Younis علق :

    ابو محمد لا تستعجل

  14. وصفي مسرات علق :

    والله ماني مستعجل

  15. Mohammad Amayreh Abu Belal علق :

    يسعد مساك

  16. Riyadh Bani Younis علق :

    هلا و غلا ابو بلال

  17. Mohammad Amayreh Abu Belal علق :

    نشد على اياديكم

  18. Mohammad Amayreh Abu Belal علق :

    حفظك الله

  19. سعد الدراوشه علق :

    استاذ وصفي مسرات الك كل الاحترام.خلينا بواحد مشان الله على مين بنا اللحق.جننتونا انته والاستاذ عمر .صرنا نحلم بشغلك.كل الاحترام لاساتذتنا.والكو الاجر فيدو واعطو الامه مش خساره

  20. سعد الدراوشه علق :

    ان واضح الك استاذي كل الوضوح.اتوقع انا من جرف التيار .فأنتظر شئ اقوى من التيار لينقذني.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل