البرامكة….عمر المدني(الرشدان)…دير ابي سعيد

البرامكة….عمر المدني(الرشدان)…دير ابي سعيد

كتبهاعمر المدني ، في 8 تشرين الثاني 2010 الساعة: 22:53 م

   

 

 

البرامكه

alt

alt                                                           alt

 

 

كانوا يظهرون فجاة……….. يحضر الى الى ساحة الحاره بكم ازرق ستاوت ، وعلى البقعه الشرقيه الناهضه قليلا ، ينزلون خيمتهم واشياءهم………….. يوتدون بيتهم ، ثم يختفون بداخله………. يتصاعد بعدها دخان نار من خلال ثقوب البيت الرث………. بعدها بوقت غير طويل يحضر حصان كبير ، وحمار ضخم ، لم تعتاد العين على رؤية مثله ، وبغل بين الاسود والبني لا يقل ضخامة عن الحصان ، مع شاب اكثر ما يميزه ثنية الذهب اللامعه عن اطرف اسنانه،  كلما انفرجت شفتاه للحديث او الضحك.

تربط الدواب على عجل ، وتقدم لها علائق شعير ثم يختفي الكل في الخيمه الصغيره………كنا نحافظ على مسافة معقوله بيننا وبين الدواب المربوطه ،    ونكتفي بتوزيع نظرنا بين البيت والدواب .

كان جمال ابو زيتون، هو اول الزائرين لهم ، فقد عهدوه على مر السنين السالفه انه رجل خطير ، ويجب استلطافه ومداراته ، لذا كان لا يستاذن بالدخول………….. يقضي ساعه او اكثر، ثم يخرج……… نلتف حوله لنساله ، ولكنه يلوذ بالصمت ،  وبتلك الابتسامه المرسومه التي تشيء الى اكثر من تفسير.

في الليل ،  كنا نسترق السمع والبصر على خربوشهم المضاء بسراج لا يقوى على مقاومة العتمه ، فيظهر شبح الخربوش كانه بعيدا جدا ، ويصبح ما نراه هو شبح ضوء………. نمل المراقبه ثم ننسحب الى بيوتنا..

في العصاري ، كان ابو محمد البرمكي الكبير يفترش البقيله والخضره ،امام خربوشه ، ثم نبدا بالتجاذب اليه ، وهو متكىء على جنبه…..نقرا وجهه الاسمر بالخدود المنتفخه ، وتلك اللحيه المتروكه بفوضى تامه……. العيون السوداء ،  وشاربه الكث المعقوفة اطرافه الى اعلى.

يوما بعد يوم ، نتخلى عن الرهبه ، ونعتاد جلسة الرجل ، حتى بناتهم الصغيرات خرجن من الخربوش وانسجمن مع بنات الحاره بود وحب كبيرين.

تبدا الافراس (جمع فرس) بالحضور اليهم ، وبعد حديث بين صاحب الفرس وابو محمد " ويبدو انه شرح للحاله كي يشخص المرض ويقدم الحل على ايدي البغل او الحصان او الحمار او كليهما " ،  كانت الفرس تسحب الى مكان تواجد الدواب ويتم…………………….امام خجلنا وحياءنا الذي يتحول فيما بعد الى رغبه.

وقبل ان نطمئن انفسنا ، ان صداقتنا قد توطدت معهم ، وخصوصا بعدما صرنا نحمل لهم دلو الماء من بيوتنا للشرب ، يحضر ذاك البكم……. يحملهم……… يمد ابو محمد يده من نافذة البكم الاماميه ، ويترك في الاثير ، كلمة (بخاطركو ،  ويخص جمال بخاطرك يا جمال ….يرفع جمال عصاه من تحت ابطه ردا للتحيه ويتبعهم بنظره)

تساق الدواب امام ذاك الشاب ، ثم يرحلوا تاركين على البقعة الخضراء وراءهم ، نقرة جمر مدفون ، وبقايا طعام  ، وحبل معقود لا يستفاد منه ، ورائحه مكان نشمئز منها اولا،  ثم نعب نفسا اعمق دلالة شيء لا اعرفه…..ثم يرحلوا ول المساء الى اين ……………………..لا ادري

 

تمت

عمر المدني

صباح يوم الثلاثاء

9/11/2010

الساعه 12:40من صباح يوم الثلاثاء

  1. altمالك مفلح الرشدان قال:

    الأستاذ عمر الرشدان المحترم
    الجميل فى ما تكتب انك مهما تنوعت تبدع وتتألق
    أنت يا عمر كمثل خيبر الآثار وعالم النفس
    فخبير الآثار يخرج الأشياء الثمينة للناس ويقول لهم كانت تحتكم ومن حولكم ولا تعلمون قيمتها
    وعالم النفس يرسم صور جميلة ويخرجها بصورة أجمل من الانسان والذي لم يعلمها من قبل
    عمر العزيز حفظك الله ورعاك والي لقاء قريب

  2. altعلي القرعان قال:

    الاخ الفاضل عمر
    بتعرف انك اثرت هذا الموضوع وكل علمي انه انتهى من زمان وكانوا يجوا على الطيبه وبطلوا الان
    انته بتكتب عن تراث منسي
    اي ذاكرة تتمتع بها ايها الرائع؟
    وفقك الله ووفق قلمك

  3. altعبدالهادي رستم/البقعة قال:

    احسنت بكلماتك الوصف ايها الفنان

  4. عمر
    انا ما فهمت شو برامكه
    تقصد ايام المماليك؟

  5. بالرغم مو عارف ايش قصدك لكن تبقى كلماتك مختاره بروعه ايها الرائع

  6. الموضوع هذا حقيقة مو عارف عنه شيء
    ولكن بعض العلقين فاهمينه
    تحياتي لك وللمعلقين

  7. altمحمد بني عيسى قال:

    رحمة الله على هذيك الايام لما كنا نيجي الى دير ابي سعيد مشان نتفرج على البرامكه
    بتعرف يا عمر انك عبقري

  8. هذه موهبة لا يملك الفرد إلا أن يثني عليك بها ويبارك لك هذا الاسلوب القصصي الرائع,أتمنى أن تحاول وتتحول للقصص القصيره.وأعتقد أنك لا بد أن تكون قد قرأت كثيرا ولا ينقصك إلا البدء نكتابة القصص وإلى الامام يا عمر…لا اعرف إن كنت أكبرك سنا أو تكبرني ولكن في الحقيقه اليوم لاول مرة أدخل هذا المنتدى وما كدت لأتخيل ان أرى جمال أبو زيتون وهو يستيقظ في داكرتي ليدفع بي أرضاوفهقهتي تملؤ الدنيا ابتهاجابطفولةمل زالت تحنو للهروب لذاك الزمن الذي أعتقد أني ما عشت سواه.إلا الامام يا بطل

  9. altيونس عطروز عطروز قال:

    هذه موهبة لا يملك القارئ الا الثناء على صاحبها.إتجه إلى كتابة القصص القصيرة لأنك ستبدع حتما,لا تصطيع تصور حالتي اليوم وأنا ادخل لهذا الموقع لأول مرةفما ان قرأت البرامكه وإذا بي بعد غربة زادت على العشرين عام في أوروبايستيقظ جمال أبو زيتون ليلقي بي أرضاوضحكاتي تملؤ الدنيا من حولهابطفولةإختزنت بقلب لم يجد دنياه في هذهالدنياالقاسيه فأيقظتهانسمات هبت بقلم لم تفارق صاحبه تلك الطفوله لك في عنقي جميل ولك ولدير أبي سعيد مني سلام

  10. أضحكتني كثيرا عبارة( كان جمال ابو زيتون، هو اول الزائرين لهم ، فقد عهدوه على مر السنين السالفه انه رجل خطير ، ويجب استلطافه ومداراته ، لذا كان لا يستاذن بالدخول………….. يقضي ساعه او اكثر، ثم يخرج……… نلتف حوله لنساله ، ولكنه يلوذ بالصمت ، وبتلك الابتسامه المرسومه التي تشيء الى اكثر من تفسير)
    وايضا فانهم يعرفون عنه مسبقا ( انه ايده والعصاه أو لهواه ..فلا يعترضون عليه كاول زائر لهم ودون استئذان …
    سلمت عمي عمر على ما تكتب وترجعنا الى عقود سالفة من الدهر والايام الماضية


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل