مغارات قديمه..عمر المدني(الرشدان)…دير ابي سعيد

مغارات قديمه..عمر المدني(الرشدان)…دير ابي سعيد

 

كتبهاعمر المدني ، في 8 تشرين الثاني 2010 الساعة: 16:05 م

 

    

 

مغارات قديمه

alt

 

 

عندما كان يداهمنا السيل ، ويصفع وجوهنا الريح ، كنا نفر من وجه هذا الغضب الى مغارات قديمه،  محفورة كالافواه عند اقدام الجبال.

ما ان ندخلها ، حتى تتجلى ساعة هطول المطر ، مرسلة قطراتها كالدموع الغزيره المنهمره على جفن المغاره ، ويكون ذلك مع ايقاع رعدي وفلاش برقي في صورة ولا ابهى…………..في الخارج ، هزيم الرياح يولول كانه يتوعدنا، والسيل المتراكض في حضن الجرف ،  حاملا على سطحه جذوع شجر قديم  ، علب فارغه ، فردة حذاء ، مشط ، واشياء اخرى. كان بلونه الاقرب الى الحمره يعلن انه سيد الموقف ، واننا الان في قبضة رحمته.

داخل المغاره ، كنا نحاول اكتشاف سقفها الاسود المنمش بذرات بيضاء لامع كملح البارود ، امام تحذير كبيرنا من خطر لمسه…..نوغل في التقدم الى بطن المغاره اكثر ،  فيقع بصرنا على اثر اناس جلسوا هنا………… ها هي اطلال نارهم……….. ها هو موقدهم……….. ها هو لقن الغسيل الذي انبعج جانبه فاستغني عنه منذ زمن ، فغزاه الصدأ……….. وهذا حبل ليف متعفن ربطت فيه دوابهم………………………………….

الى الجدار الداخلي ،  الذي يشبه جلد تمساح هرم ، نسيت شمعه مطفأة واضحى لونها رماديا…………… نشعلها فيتبدد جزء من العتمه….

حركة الاولاد داخل المغاره تؤنس ، وتطرد الوحشه من القلوب ، اما انا فكنت اجلس على احدى الحجارة الساكنه في زاويتها،  واتساءل:-

من سكن هنا؟ اين وكيف ناموا هنا؟ كيف قضوا الليالي الطويله هنا؟ هل تحدثوا عن قضايا كبيره ام امور صغيره؟ هل صاموا وكيف كانت ساعة السحور داخل هذا التجويف الاخرس ، المحتجب عن عين القمر؟ وعند الغروب ماذا افطروا؟

كم من دخان هرب من قبو سجرهم ،  فارا ماسحا اعلى شفة المغاره وهاربا الى الاعلى ، الى حرية السماء!!!!

اين نام الجد والجده كيف كان يخفون الصغار بالغوله والعفاريت عندما كانوا يعاندون النوم

كيف استقبلوا الصباح في النهار القادم بكرا

اين هم الان ؟  اليس لهم احفاد؟ اين هم على هذه الارض الواسعه؟ كيف تركوا هذه المغاره فريسة للرطوبه واعشاش الوطواط؟

كنت امخر في يم من الاسئله…………. فجاة يعلن الريح عن هدنه ، ويخف لعاب السيل.

نرفع قبات الجاكيت الثخين لدرء البرد المحيط برقابنا………… نقطع السيل بحذر ، ونقفل عائدين الى اوكارنا.

اوي الى فراشي ، وعيناي مبحلقتان في السقف وتحت جفني المسهد تساؤلات :-  كيف ، ماذا ، لماذا ، اين ، ولا اصحو والا الصبح يطرق باب يوم جديد………….. انهض………. اطرد النعاس………. وانظر الى الشمس الخجلى ، واقول :…………………………. الحمد لله.

 

تمت

عمر المدني

مساء يوم الاثنين

8/11/2010

الساعه 5:40من مساء يوم الاثنين

 

 

  1. سلامات اخ عمر
    تقصد الكهوف اظن
    ماشاء الله عليك
    كلام تمام
    كلمات وايد حلوه

  2. ما اجملك وانت تبحر بنا الى عالم اجمل من جميل يا اجمل جميل

  3. كاين شقي وانت صغير يا عبقري
    اتمنى لك كل الحب
    عمر كيف الانتخابات في اربد
    ما بتكتب عنها

  4. متفوق على نفسك بالكتابه
    اي ابداع هذا؟

  5. ما احلى طفولتك يا عمر
    نفسي كنت عايشها متلك
    بكل شيء بتعطي شيء جميل

  6. altمحمد بني عيسى قال:

    يالله شو بتذكرني باشياء جميله

  7. altابواسامه قال:

    تذكرت طفولتي عندما كنا ننطلق عصر يوم الخميس الى سوق فلاح وسق سعد (وهي اراضي شاسعة على يمين عيون الحمام وانته متجة الى اربد) لقطف نبات الزعتر البري في شهور الربيع الاولى
    كنا نحمل اكياس من الخيش
    لم نكن نستمع الى النشرة الجوية وان سمعنا لم نكن نصدقها - لانها لم تصدق ولو لمرة واحده -
    كنا لم نصل الى هناك يفاجنا المطر والرعود والبرق فنهرع الى الكهوف كي نحتمي بهاوخصوصا كهف ابو بابين - نسجت حوله العديد من الاساطير والملاحم الخرافية - وعراق الملح في شعب ابو فارس - بكسرالشين - ايام لاتنسى ابدا
    كنا ننتظر لما - تفجي - كلمة معناها لما يخف نزول المطر ونتابع مشوارنا في قطف وجمع الزعتر
    لله درك يا عمر - تنبش في قاموس الجمال في كل مرة

 


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل