ومضة (6) عمر الرشدان ( المدني)....دير ابي سعيد

  " عرفت فاتن بطريقتها ان حازم سائق العائلة هو طالب جامعي في سنته الثالثه ، وقد اخفى ذلك بسبب فقره وعوزه. بدأت فاتن معجبة بهذا الشاب ثم انفجر قلبها تعلقا وحبا وهو يوصلها كل يوم الى الجامعة الأردنية ويرجعها الى دابوق. لم يحلم حازم ذات يوم ان تكون مثل هذه الغنية قد فكرت به باكثر من سائق ماجور يذكر اسمه كل اخر شهر. أحس حازم بغريزة...

المزيد... »

ومضة (5) عمر الرشدان ( المدني)....دير ابي سعيد

"عد الى انوائي......ستكون ارحم من يابستكم....هنا،على الاقل ستجد دمعا مالحا عندما تعتقك الحياة لفسحة من دموع.....ارجع الى قلبي حيث هنا عرائس البحر تتحلق حولك باكية على الانسان الفار من وجه عاصفة البشر.....على مشارف مراكب الرسائل العائده سانتظرك....ان لم تجدني.....اودع دمعك الى دمع البحر ، واقعِ كذئب جريح حتى اعود...."

المزيد... »

ومضة(4)...عمر الرشدان(المدني)....دير ابي سعيد

" افرغ كل محتويات خزانته القديمه : (....الكتب المدرسية القديمة...دوسيات تقوية الرياضيات...امتحان المهني الشهرين ( 22/ 30 )...اقلام حبر جافه....رسالة قديمة من صديق من عمان تعرف عليه في مخيم كشفي عجلون...زنار يتكون ابزيمه من مسدسين متقاطعين.....غطاء ريشة باركر....رسمات موسم قطف الزيتون).....وفجأة لمع في وجهه شريط كاسيت ممهر بحرف (H)..امتحن ذاكرته...

المزيد... »

ومضة(2)...عمر الرشدان(المدني)....دير ابي سعيد

" فجاة وجد نفسه امامها تلعثمت الكلمات وفقد سيطرته على الحديث وبعد ان زمّ بصره الى الجبال والصحراء الممتده والسماء الصافيه استعاد توازنه - الاتخافي هذه الصحراء المقفره ؟ = ابتسمت (فسرت رعشة في جسده )وقالت :- "رعد السماء امدنا بمقاومة الخوف" - كيف لكي ان تطيقي سياط هذه الشمس اللاهبه ؟ = قالت :- "البرق مسد اجسادنا بالسنته فاضحت...

المزيد... »

النهايات " عبدالرحمن منيف" ....عمر الرشدان(المدني)..دير ابي سعيد

النهايات

رواية اعجبتني (النهايات) لعبد الرحمن منيف   الطيبة قرية صغيره في قلب الصحراء عماد اقتصادها الصيد وزراعة أسيرة لنزول المطر....هناك المختار صاحب الكلمة النهائية وعساف مجنون القرية الذي يمثل الحكمة والنصح والارشاد والذي يقابل دائما بالسخرية والتجاهل....اكبر عداء لهذه القرية هي الصحراء...

المزيد... »

الدكتور محمود العيسى في ذمة الله....عمر الرشدان(المدني)

زميلنا الدكتور محمود العيسى يلقي تحية وداع على هذه الدنيا ويغادر بصمت امتطى صهوة الجد وقدّ بارادته الصخر ليبني له على هذه الطريق القصيره تمثالا كغيره من الذين رسموا افاقا بعيده لمسيرة العمر.... نمذج الصمت بطريقة اسطورية اسرت قلوبنا وخلبت عقولنا..... كان رحمه الله منهجا خفيا لكل من عرفه ولكل من بحث عن دستور يكون لدماثة...

المزيد... »

ومضة...عمر الرشدان(المدني)....دير ابي سعيد

ومضة   " جهد عاما كاملا وهو يدرس الالمانية كي يسافر الى هناك....اجتاز امتحان السفارة.....جهز كل اوراقه.....حصل على تاشيرة السفر.....اجتمع الاحبه لوداعه.....حرصت الام على اعادة كلماتها بخصوص الطقس هناك وكيف عليه ان يتقيه......حضرت السيارة التي ستقله الى المطار.....في تلك اللحظة سمع صوتا قادما من داخله بعدم السفر.....اخرج خمسة عشر دينارا...

المزيد... »

هناك.......عمر الرشدان(المدني)...دير ابي سعيد

في عمق الصحراء البعيد حيث يمتد وجه الارض بانبساط اشبه ما يكون بصفحة محيط هادىء، وقفت شجرتان وحيدتان ملتفتان كالأيك........جست بخطاي نحوهما، كان الليل قد دهن كل شيء بلون العتمه.....كانت الجبال البعيده حانية ظهورها كجمال ضخمة هاجعة. جلست الى هاتين الشجرتين استطلع خبرهما.....كان الليل يوغل بالزحف نحو قلب النجوى......لحقت ببصري نحو...

المزيد... »

سينمائيات " فلم طائر على الطريق" عمر الرشدان ( دير ابي سعيد)

                                                                         سينمائيات                                                                      طائر على الطريق فيلم طائر على الطريق لمحمد خان ( انتاج 1981) هو تجسيد لحرمان عانى منه محمد خان نفسه في الحصول على شيء بعيد المنال ليمضي ساعاته...

المزيد... »

هلوسات قلم في هزيع ليل متاخر...عمر الرشدان.....دير ابي سعيد

هلوسات قلم في هزيع ليل متاخر   نظر الى ارضية غرفته فوجد اعقاب سجائر كثيرة ملقاه حوله كظروف طلقات مسدس فارغه......نظر الى زجاج غرفته تنساب عليه قطرات ندى تنزل كالدموع......نظر الى رف غرفتة وقد تراكمت عليها اشياؤه القديمه وقد بان منها طرف مذياعه الصغير ومطاطته المدلاه .....وتذكر عندها كم كان يعاني من توفير بطاريات القلم ليشدها...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل